صفحه اصلي |    اخبار   |  کتابخانه |  آرشيو برنامه ها |  معرفي برنامه ها |  طرح پرسش |  درباره ما |  ارتباط با ما |  Webmail

تاريخ: 25 شهريور 1389 تعداد بازديد: 5997 
نقد کتاب «اصول المذهب الشيعة»
نقد وهابيت
  

لينک فايل pdf براي جلد اول: 

 

www.valiasr-aj.com/lib/ghefari/NaghdGhefari1.pdf

 لينک فايل pdf براي جلد دوم:

www.valiasr-aj.com/lib/ghefari/NaghdGhefari2.pdf

 

 

الجزء الأول

المقدمة
نظرة إلى محتوى كتاب ا ُصول مذهب الشيعة
نقد منهج القفاري
خصائص الكتاب
دوافع المصنف وأهدافه
المنهج الذي اشترطه القفاري على نفسه
مناقشة القفاري فيما اشترطه على نفسه
شواهد على عدم التزام القفاري بمنهجه
الافتراءات على الشيعة
أسلوب تقطيع الأحاديث
افتقاره للأمانة العلمية وعدم الرعاية في النقل
جهله بمباني وضروريات المذهب الشيعي
تهافت القفاري
خروجه عن أدب الحوار
هدفنا من الرد على الكتاب
منهجنا في رد شبهاته
خطة البحث
شكر وتقدير

الباب الأول
شبهات حول عقيدة الشيعة بالسنة النبوية

الشبهة: الشيعة لا يؤمنون بالسنة النبوية وأن لهم سنة مغايرة لسنة النبي’
تمهيد
أسباب اختيار الشيعة طريق أهل البيت^
مناشئ السبب الأول
1ـ حديث الثقلين
2ـ حديث السفينة
3ـ حديث النجوم
4ـ حديث الاثني عشر خليفة
أهل السنة يفسرون حديث: الأئمة اثنا عشر
ابن عربي لا يرى للحديث معنى
النووي يرى تفسير الحديث مرتبطاً بعلم الله تعالى
ابن الجوزي لا يرى أحداً ينطبق عليه الحديث
ابن كثير والسيوطي يريان أن المهدي من الاثني عشر
مناشئ السبب الثاني في اختيار الشيعة لطريق أهل البيت ^
1ـ منع التدوين والتحديث
2 ـ الأمر بإحراق الأحاديث
3ـ تعرض السنة للتغيير والتبديل
4ـ اختلاف الصحابة في رواية السنة وفهمها
5 ـ بنو أمية وتدوين الحديث
اختلاف النظريات في الجرح والتعديل ودوره في اضطراب السنة
الشبهة: قول الإمام كقول الله ورسوله
الأئمة حفظة السنة النبوية وحماتها
سنة الأئمة لا تختلف عن سنة النبي ’
سنة الخلفاء عند أهل السنة
الأئمة يبينون الأحكام الواقعية
الأئمة ليسوا من قبيل الرواة
دعوى أن علوم الأئمة عند الشيعة وحي وإلهام من الله
الشبهة: علم الأئمة الإلهامي وحي
أساسيات الشبهة
تمهيد: الإمامة سفارة إلهية وامتداد للرسالة المحمدية
علوم الأئمة وآليات تحققها
النقر في الأسماع وتحديث الملك
الشبهة: أئمة الشيعة تذهب أرواحهم إلى العرش وتطوف به كل جمعة
أساسيات الشبهة
لمحة عن الروح وحقيقتها
تكامل الروح وطرق تلقيها للعلوم الإلهية
معنى العرش وعروج الروح إليه
فضيلة يوم الجمعة
الشبهة: الله يناجي علياً × فهو يوحي إليه
النجوى تحديث وليست وحياً
المناجاة في روايات أهل السنة
1 ـ رواية الترمذي
2 ـ رواية ابن أبي عاصم
تضعيف الألباني لروايات أبي الزبير عن جابر
الحديث في كتب الحفاظ
الشبهة: جبريل يملي وحياً على علي×
لم يكن إملاء جبرائيل لعلي وحياً
الشبهة: ادعاء الشيعة بأن الله يتحف علياً×
ركائز الشبهة
المؤمن موضع محبة الله
علي× ملئ إيماناً من رأسه حتى قدميه
حب علي× علامة الإيمان وبغضه علامة النفاق
علي× حبيب الله
إكرام الله تعالى لعلي×
الشبهة: الشيعة يعتقدون أن أئمتهم يرون أعمال العباد
الاعتقاد برؤية الأعمال يلائم القرآن والسنة
الإمامة والهداية
الهداية ورؤية الأعمال
رؤية الأعمال في القرآن والسنة
التفسير الأقرب إلى الصحة
رؤية أعمال العباد في السنة النبوية
الشهادة ورؤية الأعمال
رؤية الأعمال وأثرها في كمال العمل وتمامه
آليات وطرق رؤية الأعمال
الشبهة: عدم انقطاع الوحي عند الشيعة
الجواب: انقطاع الوحي عند الشيعة من ضروريات مذهبهم
أدلة الشيعة على انقطاع الوحي
الشبهة: أن الأئمة عند الشيعة متى شاؤوا أوحي إليهم
مرتكزات الشبهة
قلب المؤمن يشرق بنور الله
دوام الفيض الإلهي
إيمان أهل البيت^ وعلومهم
علم الإمام ليس وحياً

الباب الثاني
شبهات حول عقيدة الشيعة بالإمامة

 

الفصل الأول

 

شبهات حول مفهوم الإمامة ومنزلتها

مقدمة في الإمامة
مفهوم الإمامة
الإمامة لغة
الإمامة في الاصطلاح
الاصطفاء حقيقة قرآنية
حاجة الإمامة إلى الاصطفاء الإلهي
الأدلة على اصطفاء أهل البيت ^
الإمامة عهد إلهي
الإمامة الإلهية أعلى مرتبة من النبوة
مصطلح الأئمة لا يختص بأئمة أهل البيت ^
ضرورة الإمامة
الإمامة والهداية
الإمامة عند أهل السنة
الشبهة: مفهوم الإمامة لدى الشيعة من اختراعات ابن سبأ
الإمامة مفهوم قرآني
ابن سبأ بين الوهم والواقع
الاختلاف الشديد في شخصية ابن سبأ
أصناف العلماء في ابن سبأ
الصنف الأول: الذين يؤمنون بأصل وجود ابن سبأ وبضخامة دوره
مناقشة الصنف الأول
أولاً: أن سيف بن عمر هو من ضخم دور ابن سبأ
ثانياً: هذا الرأي يستلزم الطعن بعدالة الصحابة ومرجعيتهم العلمية
عقائد كبار الصحابة تقع تحت تأثير ابن سبأ
ابن سبأ يدفع بالصحابة إلى قتل الخليفة عثمان
ثالثاً: تضارب الآراء في شخصية ابن سبأ
1ـ التعارض في منشئه وبيئته
2ـ الاختلاف في شخصيته
3ـ التعارض في زمن ظهور نشاطه الفكري
4ـ تضارب الأقوال في معتقدات ابن سبأ
5ـ تعارض الأقوال في زمان إسلامه
الصنف الثاني: العلماء الذين نفوا أصل وجود شخصية ابن سبأ
المنكرون لشخصية عبد الله بن سبأ من الشيعة
المنكرون لعبد الله بن سبأ من أهل السنة
مناقشة المنكرين لأصل وجود شخصية ابن سبأ
الصنف الثالث: العلماء الذين ينفون ضخامة تأثيره لا أصل وجوده
دواعي تضخيم دور ابن سبأ
ابن سبأ في نظر الشيعة
عبد الله بن سبأ في الروايات
ابن سبأ في كتب الفرق والمقالات
ابن سبأ في أقوال الرجاليين
الشبهة: ابن سبأ هو أول من قال بأن الإمامة وصاية من النبي’
الجواب: الوصية بالإمامة أكبر من أن يخترعها ابن سبأ
الوصي والوصية في حديث رسول الله’
الوصية في أحاديث الدار
الرواية الأولى ودراسة سندها
الرواية الثانية ودراسة سندها
رواية: وصيي علي بن أبي طالب×
رواية: اتخذت عليا× وصياً
رواية: علي× وصيي ووارثي
أحاديث الوصية وموضوعات ابن الجوزي
شهرة حديث الوصية بين الصحابة وغيرهم
إنكار عائشة الوصية لا يدل على عدمها
الشوكاني ينكر على عائشة نفيها الوصية
الوصية على لسان أهل بيت النبي’
الوصي في كتب اللغة
الوصية في الشعر الإسلامي
الوصية في كلمات الشاعر حسان بن ثابت
الوصية في كلمات بعض شعراء قريش
الوصية في كلمات الفضل بن عباس
الوصية في كلمات شاعر الأنصار النعمان بن العجلان
الوصية في كلمات المغيرة بن الحارث
الوصية في شعر السيد الحميري
الوصية في كلمات المأمون
الوصية في أشعار وأراجيز حرب الجمل وصفين وغيرهما
حديث الوصية وأنواع الطمس والتحريف
الوصية ونزول آية الإنذار
حذف كلمة الوصي والوصية
الشبهة: سرية مبدأ الإمامة عند الشيعة
بيان الشبهة
مرتكزات الشبهة
الجواب: الإمامة أمر واضح وصريح في الدين الإسلامي
تفسير روايات الكتمان والسرية
القفاري يشكك في عدد أئمة الشيعة ^
الروايات الدالة على عدد الأئمة الاثني عشر
القسم الأول: الروايات التي نصت على أن الأئمة هم من ولد الحسين ×
القسم الثاني: الروايات التي نصت على أسماء الأئمة^ جميعاً
الشبهة: حصر الأئمة عند الشيعة بعدد معين لا يقبله العقل ومنطق الواقع
الشارع المقدس يؤيد فرضية إمكان حصر العدد
لا محذور عقلي في حصر الأئمة
عدد الأئمة كاف في إيصال الخلق إلى الكمال
الشبهة: اضطرار الشيعة للقول بنيابة المجتهد
لم تكن الشيعة مضطرة للخروج عن حصر العدد
حدود نيابة الفقيه وقيام الدولة الإسلامية
الشبهة: إن أئمة الشيعة الإمامية ثلاثة عشر
أساسيات الشبهة
الاعتقاد باثني عشر إماماً من بدهيات معتقدات الشيعة
علماء أهل السنة يصرحون أن الأئمة اثنا عشر عند الشيعة
دعوى أصحية جميع ما ورد في الكافي
روايات الكليني التي يتوهم منها أن الأئمة ثلاثة عشر
روايات الكليني التي وقع فيها التصحيف
الرواية الأولى: (إني واثني عشر من ولدي وأنت يا علي رز الأرض)
ضعف سند الرواية بأبي الجارود
شرح متن الرواية
الكتب التي ذكرت الرواية من دون تصحيف
كتاب الا ُصول الستة عشر
الرواية الثانية: (إن لهذه الامة اثني عشر إمام هدى من ذرية نبيها)
ضعف سند الرواية بجهالة إبراهيم بن ابي يحيى
شرح متن الرواية الثانية
الكتب التي ذكرت الرواية الثانية من دون تصحيف
1ـ كتاب الغيبة لمحمد بن إبراهيم النعماني
2ـ كمال الدين وتمام النعمة للشيخ الصدوق
3ـ الخصال للشيخ الصدوق
الرواية الثالثة: الأوصياء من ولد فاطمة اثنا عشر اخرهم القائم×
ضعف سند الرواية بأبي الجارود
الكتب التي ذكرت مضمون الرواية من دون إشكال
1ـ كتاب عيون أخبار الرضا × للشيخ الصدوق
2ـ كتاب كمال الدين وتمام النعمة للشيخ الصدوق
3ـ كتاب العدد القوية لعلي بن يوسف الحلي
الرواية الرابعة: (الاثنا عشر الإمام ... من ولد رسول الله’ وولد علي)
ضعف سند الرواية بعلي بن سماعة
الكتب التي ذكرت الرواية من دون تصحيف
1ـ كتاب عيون أخبار الرضا× للشيخ الصدوق
2ـ كتاب الإرشاد للشيخ المفيد
الرواية الخامسة: (من ولدي اثنا عشر نقيباً)
ضعف سند الرواية بأبي الجارود
الكتب التي ذكرت الرواية من دون تصحيف
الا ُصول الستة عشر
الأئمة (الاثنا عشر) في روايات الكافي
الروايات الكثيرة التي مفادها أن الأئمة اثنا عشر
نتيجة ومقارنة
الشبهة: هناك فرقة من الشيعة تقول بأن الأئمة ثلاثة عشر
الجواب: لا توجد فرقة من الشيعة تقول بذلك
عدد الأئمة في كتاب سليم بن قيس
لا توجد فرقة من الشيعة تدعي التواتر في أن الأئمة ثلاثة عشر

الفصل الثاني
شبهات حول أدلة الإمامة القرآنية

الشبهة: الاستدلال بآية الولاية إنما هو استدلال بالرواية
دخالة سبب النزول في فهم النص القرآني
علماء أهل السنة يستعينون بأسباب النزول في الاستدلال القرآني
الاعتراضات على آية الولاية
الاعتراض الأول: كذب دعوى إجماع السنة على نزول الآية في علي
الجواب: أجمع المفسرون على نزول الآية في علي ×
الشبهة: علماء أهل السنة أجمعوا على عدم نزول آية الولاية في علي×
الجواب: علماء أهل السنة يكذبون هذا الإجماع
الأسانيد المعتبرة في نزول الآية في علي×
أولاً: رواية ابن أبي حاتم عن سلمة بن كهيل
ثانياً: رواية ابن أبي حاتم عن عتبة بن أبي حكيم
ثالثاً: رواية ابن جرير الطبري عن عتبة بن أبي حكيم
رابعاً: رواية الحاكم النيسابوري عن علي×
ابن كثير يرد جميع روايات التصدق بالخاتم
ابن كثير لم يذكر تضعيفاً لجميع الروايات
الاعتراض الثاني: الاستدلال بآية الولاية لإثبات إمامة علي يضر بمعتقد الشيعة لأنه ينفي إمامة غيره
الإمامة سفارة إلهية ونيابة عامة للنبوة في كل زمان
الوجوه الممكنة في الجواب
الوجه الأول: النفي بمفهوم الآية لا يعارض منطوق ما دل على إمامتهم
الوجه الثاني: الحصر الإضافي بالنسبة إلى وقت إمامته يستلزم لغوية الحصر
الوجه الثالث: إمامة الأئمة في طول إمامة علي× وليست في عرضها
الاعتراض الثالث: الآية لم تنزل في خصوص علي× لأنها تضمنت مدحاً للتصدق وهو ليس ممدوحاً
التصدق بالصلاة ممدوح
الاعتراض الرابع: لو كانت الآية نازلة في علي لذكرت أوصافه المعروفة
الآية ذكرت وصفاً حالياً وهو أكثر انطباقاً من الوصف النعتي
وصف الحال أبلغ للتمييز
السنة النبوية تبينه وتميزه
تعقيب على كلام القفاري
الاعتراض الخامس: أن علياً× كان فقيراً فكيف تجب عليه الزكاة؟!
الجواب:
الزكاة لا تختص بالزكاة الواجبة بل تشمل الصدقة
اعتراض على إخراج خاتم الفضة عن الزكاة الواجبة
الاعتراض السادس: قرينة السياق تحدد معنى الولاية بالنصرة لا بالخلافة
بحث في معنى الولاية
وقفتان
الوقفة الأولى: عدم وحدة السياق بين آية الولاية والآيات السابقة
الوقفة الثانية: آية الولاية لا تدل على معنى النصرة حتى مع وحدة السياق
القرائن المانعة من أن تكون الولاية بمعنى النصرة
الاعتراض السابع على آية الولاية: لفظة (وليكم) في الآية لا تدل على معنى الإمارة
الولي لغة وعرفاً: من له حق التصرف
معنى ولاية الله تعالى
معنى ولاية الرسول’ وولاية المؤمنين
الاعتراض الثامن: الولي في اللغة اسم للولاية ـ بالفتح ـ وهي المحبة والنصرة
الولي في اللغة والاستعمال هو القرب والدنو الخاص

الجزء الثاني

الفصل الثالث

 الشبهات المثارة حول أدلة الإمامة الروائية

الشبهة: حديث المنزلة لا يدل على إمامة علي ×
الجواب الأول: حديث المنزلة صحيح سنداً وواضح دلالة
أولاً: اختلاف مناسبات ومضامين الحديث يدل على الفضل والخلافة
1ـ تتبع وتثبت سعيد بن المسيب من صحة حديث المنزلة
2ـ سعد بن أبي وقاص يفهم من حديث المنزلة بأنه فضيلة عظيمة
3ـ لفظ الخلافة والولاية في حديث المنزلة
4ـ استخلاف علي× في المدينة كان أمراً ضرورياً
5ـ لا تصلح المدينة إلا ببقاء علي× فيها
6ـ الخوف من إذاعة حديث المنزلة في زمن الأمويين
7ـ حديث المنزلة في غير واقعة تبوك
قضية سد الأبواب في السنة الأولى للهجرة.
حديث المنزلة برواية عدة من الصحابة
1 ـ حديث المنزلة عن ابن عباس
2 ـ حديث المنزلة عن سعد بن أبي وقاص وأم سلمة
3ـ حديث المنزلة عن سعد بن أبي وقاص
4 ـ حديث المنزلة عن أبي سعيد الخدري
5 ـ حديث المنزلة عن أسماء بنت عميس
6 ـ حديث المنزلة عن جابر
7ـ حديث المنزلة عن عمر بن الخطاب
8 ـ حديث المنزلة عن علي×
9 ـ حديث المنزلة عن جابر بن سمرة
10 ـ حديث المنزلة عن فاطمة بنت حمزة
الجواب الثاني: الشراكة في الأمر تقتضي ثبوت الخلافة والطاعة لعلي×
المنزلة لغة
أهم المنازل الثابتة لهارون من موسى
المنزلة الأولى: قرابة الأخوة
دور الأخوة في نيل المقامات الإلهية
منزلة القرابة والأخوة بين النبي’ وعلي×
الروايات الدالة على أخوة علي× للنبي’
الرواية الأولى: أنت أخي في الدنيا والآخرة
الرواية الثانية: أنت أخي ووارثي
الرواية الثالثة: علي أخو رسول الله’قبل أن تخلق السماوات
الرواية الرابعة: أيكم يبايعني على أن يكون أخي وصاحبي؟
الرواية الخامسة: إني لأخوه ووليه وابن عمه ووارثه
استناد الأخوة إلى الرابطة التكوينية
المنزلة الثانية: المؤازرة والمعاضدة
المنزلة الثالثة: الشراكة في الأمر
إشكال الاستثناء المنقطع وجوابه
الجواب الثالث: دلالة حديث المنزلة على خلافة علي× بعد وفاة النبي’
أولاً: حديث المنزلة يثبت منازل هارون لعلي× بعد وفاة النبي’
ثانياً: إطلاق حديث المنزلة
الجواب الرابع: الرد على حديث تشبيه أبي بكر وعمر بالأنبياء
أولاً: الحديث منقطع
ثانياً: الحديث لا يتضمن التشبيه في جميع المنازل
ثالثاً: اعتقاد الطائفة السنية في أبي بكر وعمر
التحريف في حديث المنزلة
الأحاديث الاخرى في فضل علي×
1ـ حديث الراية
2ـ حديث (إن علياً لا يحبه إلا مؤمن ولا يبغضه إلا منافق)
الشبهة الأولى: ضعف أسانيد حديث الغدير
الجواب الأول: صحة طرق حديث الغدير في كتب أهل السنة
الحديث الأول: ما أخرجه الترمذي عن أبي الطفيل
اختلاف النسخ في نقل تعليق الترمذي على حديث الغدير
الحديث الثاني: ما أخرجه ابن ماجه عن سعد بن أبي وقاص
الحديث الثالث: ما أخرجه ابن ماجه عن البراء بن عازب
الحديث الرابع: ما أخرجه أحمد في مسنده عن رياح بن الحرث
الحديث الخامس: ما أخرجه أحمد في مسنده عن أبي الطفيل
الحديث السادس: ما أخرجه الحاكم عن زيد بن أرقم
الحديث السابع: ما أخرجه النسائي عن زيد بن أرقم
الحديث الثامن: ما أخرجه البزار في مسنده عن زيد بن يثيع وغيره
الحديث التاسع: ما أخرجه البزار في مسنده عن سعد بن أبي وقاص
الحديث العاشر: ما أخرجه أحمد عن سعيد بن وهب وزيد بن يثيع
الحديث الحادي عشر: ما أخرجه النسائي عن عائشة عن أبيها سعد بن أبي وقاص
الحديث الثاني عشر: ما أخرجه الخطيب البغدادي عن أبي هريرة
الحديث الثالث عشر: ما رواه ابن حجر عن علي×
الحديث الرابع عشر: ما أخرجه ابن أبي عاصم عن علي×
المؤلفات في حديث الغدير
نهج بني أمية في محاربة علي× وكتمان فضائله
محاربة السلطة الحاكمة لحديث الغدير
الجواب الثاني: تواتر حديث الغدير
الشبهة الثانية: مخالفة حديث الغدير لأصول الإسلام والواقع التاريخي
الجواب الأول: إنكار ابن تيمية لسنة النبي ’
الجواب الثاني: الجهل بكتاب الله تعالى وسنة النبي’
الجواب الثالث: الجهل بمضمون حديث الغدير
الشبهة الثالثة: الولاية ضد العداوة وهو حكم ثابت لجميع المؤمنين
الجواب عن الشبهة
الشبهة الرابعة: ألفاظ الحديث لا تدل على الخلافة
أساسيات الشبهة
الجواب الأول: ألفاظ حديث الغدير صريحة في الإمامة والخلافة
الشاهد الأول: مماثلة ولاية النبي’ لولاية علي× في الحديث
الشاهد الثاني: نزول آية التبليغ
الشاهد الثالث: نزول آية إكمال الدين وإتمام النعمة
شبهة ابن كثير حول سبب نزول الآية
أولاً: لا يصح تكذيب كل ما خالف الصحيحين
ثانياً: تعدد أسباب النزول
ثالثاً: معارضة رواية عمر للأحاديث الصحيحة
1ـ نزول الآية في يوم الإثنين
2ـ نزول الآية ليلة جمع (ليلة المزدلفة)
3ـ نزول الآية ليلة الجمعة
4ـ تشكيك سفيان الثوري في نزول الآية يوم الجمعة
الشاهد الرابع: قول النبي’: (اللهم وال من والاه وعاد من عاداه)
الشاهد الخامس: حديث الغدير في سياق حديث الثقلين
الشاهد السادس: تهنئة الصحابة لعلي×
الشاهد السابع: استشهاد علي× بحديث الغدير
الشاهد الثامن: الاهتمام الخاص بخطبة يوم الغدير
الجواب الثاني عن الشبهة الرابعة: ضعف حديث الحسن بن الحسن
الشبهة الخامسة: حديث الغدير جاء ليثبت إيمان علي باطناً وظاهراً
أولاً: لا توجد أدلة أو قرائن تثبت أن موضوع الحديث هو إيمان علي×
ثانياً: تثبيت إيمان علي ليس هو غاية الحديث بل غايته الخلافة
ثالثاً: ليس مهمة النبي ’ التصدي لإثبات إيمان الصحابة
الشبهة السادسة: حديث الغدير كان بسبب شكوى جيش اليمن
دراسة وتحليل قضية الشكوى
أولاً: خروج علي × إلى اليمن غازياً وداعياً إلى الإسلام
أ ـ رواية البخاري المتوفى (256هـ)
ب ـ رواية أحمد المتوفى (241 هـ) والنسائي (303 هـ)
ج ـ رواية الطبراني المتوفى (360 هـ)
د ـ رواية ابن أبي شيبة المتوفى (235 هـ)
هـ ـ رواية البيهقي المتوفى (458 هـ)
وقفات مع الشكوى في روايات خروج علي × إلى اليمن داعياً
الوقفة الأولى: خروج علي× إلى اليمن كان في السنة الثامنة
الوقفة الثانية: الشكوى قد وقعت في المدينة فلا تؤثر على الحديث
الوقفة الثالثة: مواقف غير ودية صدرت عن بعض الصحابة تجاه علي×
الوقفة الرابعة: غضب النبي’ على بعض أصحابه
الوقفة الخامسة: في الحديث دلالة على إمامة علي وخلافته
ثانياً: خروج علي × إلى اليمن قاضياً
ثالثاً: خروج علي × إلى اليمن جابياً للصدقات
1ـ  رواية ابن إسحاق عن ابن ركانة وعن أبي سعيد الخدري
2 ـ رواية البيهقي عن أبي سعيد الخدري
3 ـ رواية أحمد بن حنبل عن عمرو بن شاس الأسلمي
4 ـ رواية الواقدى
5 ـ رواية ابن الأثير
التساؤل الأول: متى بعث علي× إلى اليمن، ومن هناك تعجل بالرحيل إلى مكة؟
التساؤل الثاني: من هم الشكاة على علي×؟
التساؤل الثالث: أين كانت الشكوى؟ هل كانت في المدينة أم في مكة؟
التساؤل الرابع: لو كانت الشكوى في مكة هل كانت قبل مراسم الحج أم بعده؟
أدلة كون الشكوى قبل الحج
أدلة كون الشكوى بعد الحج
عدة أجوبة على زعم أن حديث الغدير كان بسبب شكوى جيش اليمن
الجواب الأول: شكوى الجيش وقعت قبل انتهاء مراسم الحج
الجواب الثاني: الشكوى كانت بعد مراسم الحج مباشرة
الجواب الثالث: الشكوى كانت في المدينة
الجواب الرابع: واقعة الغدير كانت بأمر من الله تعالى
رواية الخطيب البغدادي وتصحيحها
الجواب الخامس: النبي’ لم يذكر الشكوى في حديث الغدير

الفصل الرابع
الشبهات المثارة حول وجود النص على الإمامة

المبحث الأول: في الشبهات التي تنفي النص من كتاب نهج البلاغة
المبحث الثاني: فيما ينفي النص استناداً إلى مسلمات مزعومة
المبحث الأول: في الشبهات التي تنفي النص من كتاب نهج البلاغة
الشبهة: كتاب نهج البلاغة ينفي النص على الإمامة
منهج الشيعة في التعامل مع المصادر
كتاب نهج البلاغة عند الشيعة
نظرة في بعض ما نقله القفاري من كتاب نهج البلاغة
قوله: دعوني والتمسوا غيري
سند الفقرة في تاريخ الطبري
سند الفقرة في كتاب الفتوح
سند الفقرة في كتاب الجمل للشيخ المفيد
قوله: أنا لكم وزيراً خير مني أميراً
سند الفقرة في كتاب أنساب الأشراف
سند الفقرة في كتاب الطبري
سند الفقرة عند الشيخ المفيد
مناقشة دلالة كلام الإمام × على نفي النص
كلامه× هنا لا يعارض الصريح من الأدلة على ثبوت خلافته
كلامه خال من الدلالة على نفي النص
الأول: الإمام بكلامه يرفض الإمرة والسلطة لا الإمامة
الثاني: الإمام × أراد برفضه إلزام المبايعيين علناً
الثالث: الإمام× أراد أن تكون بيعته عن قناعة راسخة
الرابع: أراد أن يبين بأن هذه حكومة ودنيا وأنه عازف عنها
قوله: بايعني القوم الذي بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان
مصادر هذه الخطبة
نص خطبة (بايعني القوم الذين بايعوا ...)
سند هذه الخطبة
نمير بن وعلة
عامر الشعبي
انحراف الشعبي عن علي×
1ـ سب الشعبي عليا×
2ـ افتراء الشعبي على علي×
3ـ كذبه في قضية من شهد حرب الجمل من الصحابة
4ـ انتقاصه من أصحاب علي×
5 ـ مناصرته بني أمية الذين يعادون عليا×
6ـ بغض الشعبي للشيعة
شواهد وقرائن على أن الإمام كان في مقام الاحتجاج
القرينة الأولى: قوله×: بايعني القوم ... على ما بايعوهم عليه
القرينة الثانية: قوله×: فإذا اجتمعوا على رجل ...
القرينة الثالثة: قوله×: إنما الشورى للمهاجرين والأنصار ...
القرينة الرابعة: كلامه× في نهج البلاغة ينافي مبدأ الشورى
المبحث الثاني: فيما ينفي النص استنادا إلى مسلمات مزعومة
الشبهة: لا يوجد في كتاب الله ذكر لأسماء أئمة الشيعة وهذا دليل على بطلان الإمامة
الجواب الأول: دلالة القرآن على مبدأ الإمامة
القسم الأول: آيات الإمامة العامة
القسم الثاني: آيات الإمامة الخاصة
الجواب الثاني: دلالة السنة على إمامة علي×
السنة النبوية تنهى عن الإعراض عن السنة
صحابة النبي’ لا يفرقون بين الكتاب والسنة
السنة تنص على إمامة علي×
الجواب الثالث: الحكمة الإلهية تقتضي عدم ذكر أسماء الأئمة
الحكمة الأولى: ذكر الوصف أبلغ في التأثير من ذكر الاسم
الحكمة الثانية: لو ذكر اسم علي× لحذفه المنافقون
الحكمة الثالثة: ذكر الاسم لا يعني حسم النـزاع
الحكمة الرابعة: ذكر الاسم في القرآن مدعاة لاتهام أتباع أهل البيت^
الشبهة: النص على الخلافة مما تتوفر الدواعي على نقله فلو كان له أصل لنقل
أساسيات الشبهة
اشتهار النص يمنع من الوصول إلى السلطة
محاولات منع انتشار النص
1ـ مخالفة إرادة النبي’ النص على الخلفاء
2ـ المنع من نقل أحاديث الإمامة وتدوينها
إتلاف أحاديث أهل البيت^
القول بأن حديث النص على الخلافة لا أصل له باطل
1 ـ إمامة أهل البيت ^ حقيقة قرآنية
2ـ إمامة أهل البيت نطقت بها السنة
الشبهة: لو صح أن الصحابة كتموا النص على الخلافة لكتموا الفضائل الكثيرة لعلي×
الصحابة لم يكتموا أحاديث النص
قياس أحاديث النص على أحاديث الفضائل قياس مع الفارق
تعرض الكثير من فضائل أمير المؤمنين × للتشويه والكتمان
الشبهة: القول بكتمان الصحابة للنص يستلزم سلب الثقة عن بقية امور الدين
الجواب عن الشبهة
الصحابة لم يكتموا النص على الإمامة
أحاديث الإمامة لا تقاس بأحاديث العبادات
بعض ملازمات الكلام لا تمنع من قول الحقيقة
التغيير والتضييع طال حتى الصلاة
الشبهة: دعوى النص على أمير المؤمنين × كدعوى النص على العباس
أولاًً: النص على العباس لا واقع له
ثانياً: وضوح النصّ وصراحته على إمامة أمير المؤمنين ×
الشبهة: لو نص النبي’ على علي× لظهر كنص أبي بكر على عمر
أولاً: النص على علي واضح ومشهور
ثانيا
الشبهة: كيف يقبل المسلمون جميعاً أمر أبي بكر في عمر ولا يقبلون أمر النبي’ في علي×؟
المهاجرون والأنصار لا يشكون أن علياً × هو صاحب الأمر
ندم الأنصار على بيعة أبي بكر وهتافهم باسم علي ×
الشبهة: المسلمون كانوا أكثر طاعة لنص أبي بكر من نص رسول الله
أولاً: كثير من الصحابة خالفوا رسول الله ’ وعصوا أوامره
مخالفة الصحابة في كتابة الوصية
الكتاب العاصم من الضلال هو التمسك بالعترة الطاهرة
مخالفتهم في الإحلال من الحج وغضب رسول الله’ عليهم
وصفه لبعض الصحابة بالعصاة
مخالفتهم في حديث اللد للرسول الأكرم’
ثانياً: إن نص أبي بكر على عمر لم يكن خالياً من المعارضة
بعض المهاجرين والأنصار لم يقبلوا استخلاف أبي بكر لعمر
1 ـ اعتراض علي× وطلحة
2 ـ اعتراض بعض المهاجرين
3ـ اعتراض الناس
4 ـ اعتراض معاوية
الشبهة: لو كان علي× منصوصاً عليه لم يجز له أن يبايع أبا بكر وعمر وعثمان
الجواب الإجمالي
الجواب التفصيلي
بيعة علي× أبا بكر في كتب الشيعة
1ـ علي× لم يبايع أبا بكر قط
2ـ علي× بايع مكرهاً
بيعة علي× أبا بكر في كتب أهل السنة
الحديث الدال على حصول البيعة أول الأمر
مناقشة دلالة الحديث
الحديث يدل على أن مبايعة علي× كانت بالإكراه
أدلة اخرى على أن علياً × بايع أبا بكر مكرهاً
الحديث الدال على أن عليا× لم يبايع إلا بعد ستة اشهر
الإشكال السندي
تأخر علي× عن البيعة مدرج من كلام الزهري
البيهقي أول من أثار الاشكال
تأخر علي عن البيعة من كلام عائشة لا الزهري
أولاً: حديث البخاري ومسلم عن معمر لا يشير إلى تأخير البيعة
ثانياً: ما نقله البيهقي عن عبد الرزاق لا يتطابق مع رواية عبد الرزاق
مقارنة بين حديث عبد الرزاق في المصنف وحديث البيهقي عنه
ثالثاً: تأخر البيعة قد روي في الصحيحين وغيرهما متصلاً
رابعاً: لم يتعرض كبار شراح الاحاديث إلى الادراج
خامساً: لو صح الإدراج فلا يبعد أنه من كلام عائشة
التوجيه الدلالي لأحاديث تأخر البيعة
مناقشة التوجيه الدلالي
البيعة المتأخرة أيضاً لم تكن عن رضا
الشبهة: لو كان النص على علي صحيحاً لم يجز له أن يدخل مع الستة في الشورى
مواقف ودلائل على وجود النص على أمير المؤمنين×
ذكره× لحقه يوم الشورى
مبررات وأسباب الدخول في الشورى
1 ـ كراهة الخلاف
2 ـ الخشية من الانحراف عن الإسلام
3 ـ الرغبة في إعادة الامور إلى ما كانت عليه
4ـ إثبات أحقيته بالخلافة
الشبهة: لو كان الحسن× منصوصاً عليه لما سلم الخلافة لمعاوية
جواب الشبهة:
الأول: هناك فرق بين الخلافة والإمامة
الثاني: تنازل الإمام الحسن× عن الحكومة السياسية كان مبرراً
1ـ حقن دماء المسلمين
2ـ خذلان الجيش وتفرقه عن الإمام الحسن×
3ـ الحفاظ على أهل بيته وشيعته
4 ـ فضح معاوية من خلال وثيقة الصلح
الشبهة: منكر إمامة أحد أئمة الشيعة كافر ويستحق الخلود في النار
الكفر هنا ليس بمعناه المقابل للإسلام
ليس كل منكر للإمامة كافراً
كفر منكر الإمامة كفر معصية أو جحود
الحكم بكفر منكر الإمامة لا يعم جميع أهل السنة
إسلام أهل السنة في روايات أهل البيت^
فقهاء الشيعة يرون إسلام أهل السنة وطهارتهم
أقوال فقهاء الشيعة في إسلامهم
أقوال فقهاء الشيعة في طهارتهم
من أنكر إمامة أحد الشيخين فهو كافر يستحق النار
تكفيرهم الشيعة مطلقاً
تكفير الطوائف السنية بعضهم بعضاً
1ـ تكفير غير الأشاعرة من المسلمين
2ـ تكفير غير الحنابلة من المسلمين
3ـ تكفير الحنابلة
4 ـ تكفير أبي حنيفة وأتباعه

الفصل الخامس
شبهات حول المهدي ×

مقدمة
عالمية الإيمان بفكرة المنقذ والمخلص
صحة أحاديث الإمام المهدي×
تواتر أحاديث المهدي×
النصوص المبشرة بالإمام المهدي× قبل ولادته
الأحاديث التي تحدد هوية وشخصية الإمام المهدي×
المهدي من عترة النبي’ وأهل بيته^
طعن ابن خلدون في هذا الحديث
الحديث صحيح
المهدي من ولد فاطمة ÷
المهدي من ولد الحسين×
المهدي ليس من ولد الإمام الحسن×
ضعف سند الحديث
اختلاف نقل الحديث
احتمال التصحيف في الحديث
الأحاديث العامة الدالة على هويته واستمرار وجوده×
1ـ حديث (الاثني عشر خليفة)
الأئمة الاثنا عشر هم أئمة أهل البيت^
تضارب آراء أهل السنة في معنى حديث (الاثني عشر)
الانطباق القهري للحديث على أئمة أهل البيت^
حديث (الاثني عشر) سبق ولادة الأئمة^
2ـ حديث الثقلين
صحة حديث الثقلين: الكتاب والعترة عند أهل السنة
دلالة الحديث على وجود الإمام المهدي×
3ـ حديث: (لا تخلو الأرض من قائم لله بحجة)
الآلوسي يصرح بخلافة الإنسان الكامل إلى قيام الساعة
الشبهة: التعارض في أحاديث الإمام المهدي×
جواب الشبهة
الشبهة: عدم إخراج البخاري ومسلم أحاديث المهدي في صحيحيهما
الجواب: الشبهة باطلة لعدة وجوه:
شبهات القفاري حول المهدي×
الشبهة: إن الإمام العسكري× مات بلا عقب
جواب الشبهة: الشبهة باطلة من عدة وجوه
الوجه الأول: تهافت أقوال القفاري
الوجه الثاني: كتب الشيعة تصرح بوجود الخلف من صلب الإمام الحسن العسكري×
الوجه الثالث: عدم الرؤية لا تدل على عدم الوجود
الوجه الرابع: اقتسام جعفر  لميراث الإمام العسكري لا يدل على عدم ولادة المهدي×
رأي الإمامية في جعفر الكذاب
الوجه الخامس: أحاديث ولادة المهدي× متواترة
اعتراف علماء الأنساب بولادة الإمام المهدي^
اعتراف علماء السنة بولادة الإمام المهدي×
الروايات الدالة على ولادة الإمام المهدي من طرق الشيعة
الشهادات الحسية لولادة الإمام المهدي×
أولاً: شهادة من رآه من أصحابه ومن كان معه ومع أبيه ×
ثانياً: الإكثار من العقائق عن الإمام المهدي ×
ثالثاً: رؤية الوكلاء له ×
رابعاً: تعامل السلطة العباسية بعد وفاة الإمام العسكري ×
الشبهة: اضطراب أمر الشيعة بعد وفاة الإمام العسكري×
الجواب: الشيعة الإمامية لم يضطرب أمرهم
الشبهة: بطلان دعوى أن للإمام الحسن العسكري× ولداً خفياً
الجواب: كلام القفاري باطل من عدة وجوه
الشبهة: تطلع الشيعة لإقامة كيان سياسي لهم هو السبب في اعتقادهم بالمهدي وغيبته
الإمامة الامتداد الطبيعي للنبوة
الشبهة: القول بالمهدية ينشط دعاته بعد وفاة كل إمام
الجواب: لم تقل الشيعة بالغيبة إلا بعد وفاة الإمام العسكري
الشبهة: سبب القول بالغيبة الاستئثار بالأموال تحت مسمى الخمس
الجواب: الأموال المدفوعة حق شرعي ثابت بنص الكتاب والسنة
فريضة الخمس في القرآن والسنة النبويةسيأتي البحث حول الخمس عند الفريقين، وكيفية توجيه كلّ منهما لهذه النظرية، وهل أن الخمس مقصور على الغنائم أم مطلق يشمل غيره من أرباح المكاسب؟
الخمس في القرآن الكريم
المعنى اللغوي للغنيمة
الخمس لا يقتصر على غنائم الحرب
الخمس في السنة النبوية
الخمس في أقوال الفقهاء
رأي الشيعة أن الخمس في كل مكسب
مستحق الخمس
الخمس حق لمنصب الإمامة
الفكر الوهابي وغنيمة الخمس بين القتل والسلب والنهب
الشبهة: رجوع القول بالمهدية والغيبة إلى أصول مجوسية
الجواب: قول القفاري باطل لعدة وجوه
الوجه الأول: لم يثبت في ديانة المجوس وجود مهدي منتظر باق حي
الوجه الثاني: التشيع عربي المولد والنشأة
أبناء فارس ينالون الإيمان
كبار علماء أهل السنة من الفرس
الوجه الثالث: تواتر أحاديث الإمام المهدي قبل ولادته يكذب هذه الدعوى
الوجه الرابع: ليست الكثرة هي المقياس في قبول الأدلة
الدكتور طه حسين يفسر افتراءات القفاري وأمثاله
الشبهة: السفراء الأربعة هم واضعو فكرة الغيبة والمهدوية
معنى الغيبة عند الشيعة
روايات الغيبة عند أهل السنة
روايات الغيبة عند الشيعة
الإمام الباقر×
الإمام الصادق×
الإمام الرضا×
الإمام العسكري×
السفراء لم يخترعوا الغيبة
مبعدات عقلائية لفرضية أن السفراء هم من اخترع الغيبة
لم يعرف السفراء بالثراء المادي
السفراء يعيشون في جو من الخوف والإرهاب
وثاقة السفراء وجلالة قدرهم
السفير الأول: عثمان بن سعيد العمري الأسدي
السفير الثاني: محمد بن عثمان العمري أبو جعفر
السفير الثالث: الحسين بن روح أبو القاسم النوبختي
وجود المنحرفين سنة اجتماعية
الشبهة: تسريب نظرية المهدي والغيبة عن طريق حكيمة
ترجمة السيدة حكيمة بنت الإمام الجواد×
مشاهدتها وحضورها لولادة الإمام المهدي×
حجب الإمام الناس عن رؤيته لا ينافي ضرورة معرفته
الشبهة: التنافي بين علة الغيبة ـ خوف القتل ـ وبين العلم بموته
الشبهة: غيبات بعض الأنبياء لا تدل على وقوع غيبة المهدي
الجواب: ذكر الشيعة لغيبات الأنبياء لنفي غرابة الغيبة
مصادر الكتاب



دکتر سيدمحمدحسيني قزويني

      ارسال نظر

*:نام ونام خانوادگي
*:پست الکترونيکي
*:متن نظر